|

12 ذو الحجة 1445 هـ

مسابقة السيرة النبوية | استمع في دقيقة وربع إلى: " الشرك الأصغر" للدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي التميمي | يمكنكم الأن إرسال أسئلتكم وسيجيب عليها فضيلة الشيخ الدكتور صالح العصيمي

 

الأدعية التي تُقال عند رؤية الهلال -ولا يتقيد برؤية هلال رمضان، بل هو عامًا في كل الأشهر، ولكن لأن الناس يتلهفون لرؤيا هلال رمضان، أوردته في هذا البحث

  1. (اللَّهُمَّ أَهْلِلهُ عَلَيْنَا بِاليُمْنِ وَالإِيمَانِ، وَالسَّلَامَةِ وَالإِسْلَامِ، رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ) ([1]).
  2. (الله أكبر اللَّهُمَّ أَهِلَّهُ عَلَيْنَا بِالْأَمْنِ وَالْإِيمَانِ، وَالسَّلَامَةِ وَالْإِسْلَامِ، وَالتَّوْفِيقِ لِمَا تُحِبُّ وَتَرْضَى، رَبُّنَا وَرَبُّكَ اللَّهُ) ([2]).
  3. (اللَّهُمَّ سَلِّمْنِي إلى رَمَضَانَ، وَسَلِّمْ رَمَضَانَ لِي، وَتَسَلَّمْهُ مِنِّي مُتَقَبَّلًا) ([3]).
  4. (هِلَالُ خَيْرٍ وَرُشْدٍ، هِلَالُ خَيْرٍ وَرُشْدٍ، هِلَالُ خَيْرٍ وَرُشْدٍ، آمَنْتُ بِالَّذِي خَلَقَكَ) ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ يَقُولُ: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي ذَهَبَ بِشَهْرِ كَذَا، وَجَاءَ بِشَهْرِ كَذَا) ([4]).
  5. أن رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا رأى الهِلالَ قال: (هِلالُ خيرٍ ورُشْدٍ ثمَّ قال اللهمَّ إنِّي أسألُك مِن خيرِ هذا، اللهمَّ إنِّي أسألُك مِن خيرِ هذا الشَّهرِ وخيرِ القَدَرِ وأعوذُ بك مِن شرِّه ثلاثَ مرَّاتٍ) ([5]).
  6. كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا رأى الهلالَ، قال: (اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ، الحمدُ للهِ، لا حولَ، ولا قوةَ إلا باللهِ، اللهم إني أسألُكَ خيرَ هذا الشهرِ وأعوذُ بكَ مِن شرِّ القدَرِ ومِن شرِّ الحشرِ) ([6]).
  7. كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَتَعَلَّمُونَ هَذَا الدُّعَاءَ إِذَا دَخَلْتِ السَّنَةُ أَوِ الشَّهْرُ: (اللَّهُمَّ أَدْخِلْهُ عَلَيْنَا بِالْأَمْنِ، وَالْإِيمَانِ، وَالسَّلَامَةِ، وَالْإِسْلَامِ، وَرِضْوَانٍ مِنَ الرَّحْمَنِ، وَجَوَار مِنَ الشَّيْطَانِ) ([7]).
  8. سمعت عشرة من أصحاب النبي عليه السلام أحدهم حدير أبو فوزة يقولون إذا رأوا الهلال قالوا: (اللهم اجعل شهرنا الماضي خير وخير عاقبة، وادخل علينا شهرنا هذا بالسلامة والإسلام وبالأمن والإيمان والمعافاة والرزق الحسن) ([8]).

 

 


 


([1]) صحيح، أخرجه الترمذي وقال حسن غريب برقم (3451) وصححه الألباني في صحيح الترمذي، وقال عنه في السلسلة الصحيحة صحيح بمجموع طرقه (1816)، وصححه السيوطي كما في الجامع الصغير برقم (6677)، وقال عنه أحمد شاكر إسناده حسن، انظر: تخريج المسند لشاكر (2/366)، وقال شعيب حسن لشواهده، انظر: تخريج المسند لشعيب برقم (1397)، وقال أيضًا في تخريج صحيح ابن حبان حديث صحيح لغيره (888)، وقال الصنعاني رمز المصنف لصحته، انظر: التنوير شرح الجامع الصغير (8/398).

([2]) حسن، أخرجه الدارمي (1687) واللفظ له، وابن حبان (888)، والطبراني (12/356) (13330) باختلاف يسير، قال الألباني صحيح بشواهده، انظر: الكلم الطيب برقم (162)، وقد أورده النووي في كتاب: الأذكار (1/433) وبين أن منهجه أنه لا يورد الضعيف إلا مع بيان ضعفه انظر: الأذكار (1/45) وقال عنه الشيخ سليم: وبالجملة فالحديث حسنٌ بما قبله، انظر: نيل الأوطار بتخريج كتاب الأذكار: (1/433).

([3]) حسن، أخرجه الطبراني في الدعاء (2/479)، وحسنه السيوطي في جامع الأحاديث (35/276)، وانظر: النهاية في غريب الحديث، ج ٢ ص ٣٩٥، كنز العمال، رقم الحديث: ٢٤٢٧٢.

([4]حسن لغيره، أخرجه أبو داود (5092)، وعبد الرزاق (7353)، وابن أبي شيبة (9830) باختلاف يسير، وقال عنه شعيب: "حسن لغيره". انظر: تخريجه لسنن أبي داود برقم (5092)، وقال عنه ابن حجر: "غريب"، انظر: الفتوحات الربانية 4/331، وقال أيضًا: رجاله ثقات فإن كان المبلغ صحابيا فهو صحيح وقد سمى من وجه آخر ضعيف، انظر: الفتوحات الربانية (4/330).

([5]) حسن، قال عنه الهيثمي إسناده حسن، انظر: مجمع الزوائد (10/142)

([6]) أخرجه أحمد في مسنده (٥ /٣٢٩)، قال الهيثمي: رواه عبد الله والطبراني وفيه راو لم يسم (مجمع الزوائد ١٠ / ١٣٩ ط دار الكتاب العربي قال عنه البوصيري له شاهد، انظر: اتحاف الخيرة المهرة (6/435).

([7]) صحيح موقوف، أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (6/221)، وقال عنه ابن حجر موقوف على شرط الصحيح، انظر: الإصابة في تمييز الصحابة (2/378).

([8]) موقوف جيد الإسناد، وأخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة برقم (646) والدولابي في الكنى (٢: ٨٣) وابن عساكر في التاريخ كما في تهذيب تاريخ دمشق (٣: ٢٧٤) و (٤: ٩٣). وابن منده كما في الإصابة (١: ٣١٦) وابن عبد البر في الاستيعاب (٤: ١٥٦) وابن الأثير في أسد الغابة (٦: ٢٤٨ - ٢٤٩) ونسبه السيوطي في الجامع الكبير (٢: ٣٥٦ - ٣٥٧)، قال محقق عمل اليوم والليلة موقوف جيد الإسناد، انظر: عمل اليوم والليلة برقم (646).